الظاهر الروسي والخفي الأميركي في سوريا!

آراء ومقالات , المقالات والأخبار فبراير 13, 2020 No Comments

بقلم: فايز سارة

تزايد على نحو لافت للنظر عدد الذين يعتقدون، أن موسكو وسياساتها في سوريا، هي المتحكم الرئيسي في القضية السورية، وأنها منذ تدخلها العسكري الواسع والمباشر في أواخر العام 2015 زاد حضورها وتأثيرها في القضية السورية لدرجة أصبحت فيها اليوم، صاحبة القرار الرئيسي في المصير السوري، ونتيجة الصورة الروسية الشائعة، تبنى كتاب ورجال سياسة ممن يتابعون القضية السورية إلى ذات الاعتقاد، وزاد عدد المبشرين بالعصر الروسي في سوريا، وأن موسكو صاحبة قرار الحسم في المصير السوري خاصة في ضوء ما يتواصل من تطورات ميدانية راهنة في إدلب ومحيطها وحولها، والذي أدى إلى تآكل وجود التشكيلات المسلحة هناك، واستعادة النظام للسيطرة على نحو ثلث المنطقة، تمهد لسيطرته الكاملة على ما تبقى في وقت لاحق.
وسط المعطيات المحيطة بالوجود الروسي ومجريات التطورات الراهنة في إدلب وحولها، وما يدور حولهما من تزايد للتأثير الروسي الظاهر في القضية السورية. يبدو من المهم استعادة بعض المعطيات والوقائع والتدقيق فيهما، وإعادة تقييم الوضع، ورؤية احتمالاته في المسارات القريبة والبعيدة في القضية السورية.
ولعل أهم ما ينبغي استعادته من الوقائع والمعطيات، تأكيد أن روسيا دولة عظمى، وأن كل الأطراف، لا يمكنها تجاهل وجودها ومصالحها في سوريا، وارتباط الأخيرة بتاريخ وإرث متعدد المحتويات والمستويات مع روسيا، بالإضافة إلى وجود علاقات مميزة روسية مع إسرائيل وتركيا جارتي سوريا في الجنوب والشمال على التوالي، والأهم فيما ينبغي استعادته حقيقة تفويض الولايات المتحدة روسيا بالملف السوري، ولولاه ما كان بإمكان الروس، أن يتدخلوا عسكرياً بالشكل الذي تم في العام 2015 بعد أربعة أعوام ونصف العام من الصراع في سوريا.
وللحقيقة، فإن التفويض الأميركي لروسيا في سوريا، ليس منحة، إنما حاجة ومصلحة أميركية لإدارة قررت، ألا تتدخل مباشرة في قضية معقدة ومكلفة، وتستلزم القيام بأعمال قذرة، يشارك فيها خصوم معلنون لها بينهم إيران وميليشياتها ونظام الأسد، والروس راغبون في القيام بالمهمة، ويملكون كل الإمكانيات اللازمة، وفوق ذلك كله، فإنهم لن يكلفوا واشنطن أي أعباء سياسية أو مادية، بل سيجعلون من واشنطن، حيث رغبت في أن تظهر معارضتها لسياسات مواقف الروس القائمين بالمهمة، ويمكن لها في أي مرحلة من المراحل، أن تتدخل لتكون طرفاً في تسوية، تحفظ لها مكانتها وحصتها في الكعكة السورية.
قبول موسكو بالتفويض الأميركي في سوريا، كان ولا يزال يلبي كثيراً من مصالح الروس. فهو يعيدهم إلى سوريا ومياه المتوسط بعد أن سجلوا فيهما غياباً شبه كامل لسنوات طويلة، ويسمح لهم بالسيطرة على موارد ومزايا بلد له مكانة إقليمية مهمة أو المشاركة فيها على الأقل، ويقوي حضورهم الإقليمي وعلاقاتهم مع دول المنطقة على اختلافها وخلافاتها، ويخفف من إثر العقوبات المفروضة عليهم بسبب سياساتهم في أوكرانيا وشبه جزيرة القرم، بل ويجعل من وجودهم في سوريا ومنطقة شرق المتوسط بوابة لمساومات وتسويات في موضوعات أخرى متعددة.
وسط تلك المعطيات والوقائع، مضى التفويض الأميركي للروس في سوريا محاطاً بآمال متناقضة من الطرفين الروسي والأميركي. حيث الأول يأمل أن يكون تدخله في سوريا فرصة لاستعادة كاملة لمكانته عبر منافسة واشنطن على سيطرتها الإقليمية، وأن يستعيد الروس مكانتهم في منافسة واشنطن على زعامة العالم، فيما يأمل الثاني في إبقاء الدور الروسي في إطار استراتيجيته، وجعله أداة غير مباشرة في خدمة أهدافه في سوريا والمنطقة، ومن هذا الموقع، يمكن مراقبة سياسات وسلوكيات الإدارة الأميركية في التعامل مع الروس في سوريا بالتدقيق في ثلاث نقاط أساسية، أولها مقاومة الولايات المتحدة لأطروحات الحل الروسي في سوريا، وهذا ما بدا واضحاً في حرص واشنطن على منع تغليب آستانة وسوتشي على المسار الدولي في جنيف، الذي لا ترغب الولايات المتحدة في دفنه، حتى لا يصبح المسار الروسي بديلاً عنه.
والنقطة الثانية، إصرار واشنطن على خلق حليف محلي قوي ومضمون، وهو ما وجدته بقوات سوريا الديمقراطية «قسد»، التي يمثل حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي(PYD) قوتها الرئيسية، حيث أشركته في الحرب على «داعش»، وساعدته في السيطرة على منطقة الجزيرة، التي تمثل خزان القدرات الأساسية في سوريا ومنها المياه والنفط والغاز والزراعات الاستراتيجية من حبوب وقطن، وعندما حاول الروس عبر مرتزقتهم من منظمة فاغنر التمدد في المنطقة بالهجوم على قاعدة قوات سوريا الديمقراطية قرب حقول نفط دير الزور في فبراير (شباط) 2018، قام الأميركيون بتدمير المهاجمين على وجه السرعة دون أن يتجرأ الروس على الاعتراض، بل رفضوا مجرد الاعتراف بوجود مرتزقتهم.
النقطة الثالثة، تثبيت وجود عسكري أميركي في سوريا. ولئن بدا هذا الوجود رمزياً من حيث عدد القوات وما يرافقها من معدات، فلا بد من النظر إليه بما يتجاوز تلك الرمزية من حيث وجود نحو عشر قواعد عسكرية أميركية في الأراضي السورية، تضاف إلى قواعد تدعمها موجودة في الجوار وخاصة التركي والعراقي، ثم هناك الحلفاء المحليون المضمونون على الأرض من قوات «قسد» الذين أثبتوا حرصهم الشديد على البقاء في الحضن الأميركي الذي وإن لم يوفر لهم فرصة انتصار مشروعهم، فإنه حماهم من الدمار على أيدي خصومهم الكثيرين.
خلاصة القول، فإن الوقائع تؤكد، أن الصورة عن الروس في حضورهم وتأثيرهم في سوريا، ليست كما تبدو، وأن مشكلة السوريين الحقيقية، ليست عند الروس، ولا في وجودهم وسياساتهم رغم ما يمثله ذلك من أهمية في بعض السياسات والمواقف. بل إن المشكلة عند الأميركيين الذين أعطوا تفويضاً للروس، لا يؤهل الأخيرين للمضي إلى حل كامل، ولا يجعل الأميركيين يذهبون إلى حل يرونه مناسباً في القضية السورية، وفي ظل استمرار الوضع على ما هو عليه فإن المسلسل سيظل مستمراً، ويظل السوريون بانتظار حل بعيد لقضيتهم.

المصدر: جريدة الشرق الاوسط

Issam Khoury

As a human rights activist, has been a writer and journalist reporting on developments in the Middle East for over 15 years, with particular emphasis on the human rights situation. He has close ties with NGO’s based in the Middle East, Europe, and North Africa and maintains contacts with the region‘s key political authority figures, and prominent journalists. In 2003, he founded a non-profit organization working on the ground in Syria. Its nearly 200 members provide news coverage of the Syrian Revolution. He has been a speaker at a number of international human rights conferences and over the past nine years has trained more than 400 journalists and citizen journalists. He is the author of two novels.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

AlphaOmega Captcha Classica  –  Enter Security Code
     
 

CAPTCHA
Reload the CAPTCHA codeSpeak the CAPTCHA code
 

*

هام ! لتتمكن من إضافة التعليق يرجى الإجابة على سؤال التحقق التالي:

ما هو ناتج 5 + 9 ؟
Please leave these two fields as-is: