د.وائل العجي يرد على المشايخ النابلسي و الرفاعي: سادتي المشايخ اﻷجلاء، رفقاً بالإسلام و المسلمين

آراء ومقالات ديسمبر 07, 2014 No Comments

WaelAgiبقلم: د.وائل العجي

دار في اﻵونة اﻷخيرة جدل على مواقع التواصل الاجتماعي حول آراء الشيخين محمد راتب النابلسي و أسامة الرفاعي في قضية جواز هجرة المسلمين إلى الغرب بغرض اﻹقامة الدائمة. كما قام الشيخ محمد معاذ الخطيب باﻹدلاء برأيه في هذه المسألة مشيرا” إلى رأي الشيخ فيصل المولوي الذي كان رأيه أقل حدة و لكنه عموما” لم يخرج عن الخطوط العامة لقاعدة الوﻻء و البراء و خاصة في مسألة جواز أو تحريم محبة المخالف في العقيدة. دل هذا الجدل على عمق اﻷزمة الفكرية و اﻷخلاقية التي تجتاح مجتمعاتنا اﻹسلامية بشكل عام و العربية بشكل خاص. كما دل هذا الجدل أيضا” على خطورة الدور الذي يمكن لرجل الدين أن يلعبه عندما يتناول قضايا شائكة تحتاج إلى معرفة عصرية بعلوم النفس و الاجتماع و السياسة و الاقتصاد إضافة لرؤية مرنة للعلاقات اﻹنسانية تتجاوز نظرة القرون الوسطى للآخر المختلف بالعقيدة.

و من المثير للاهتمام أن يثور هذا الجدل في الوقت الذي تتجه فيه قوافل عشرات الملايين من المهاجرين المسلمين إلى الغرب تحديدا” و ليس إلى أي دولة إسلامية بما في ذلك تركيا و ماليزيا اللتين تشكلان النموذجين الذين تتغنى بهما تيارات اﻹسلام السياسي و ذلك بسبب الأزمات التي تجتاح العالم اﻹسلامي من أقصاه إلى أقصاه و التي هي في معظمها أزمات ناجمة عن عهود من الاستبداد المتحالف مع رجال دين قادرين على توظيف الدين لخدمة أغراض سلطوية عبر التلاعب بعواطف الجماهير البسيطة التي تتوق لمرضاة الله.

إن أكثر مايسيء للإسلام و المسلمين هم أولئك الذين يصرون على وضع اﻹسلام و المسلمين في حالة صدام حضاري و أخلاقي مع بقية البشرية و مع القيم العالمية المتعارف عليها من عدالة و مساواة و تسامح و قبول باﻵخر على قاعدة الاحترام المتبادل.

 لقد خص اﻹسلام العلماء باحترام كبير و قد ورد ذكرهم في القرآن مرات عديدة و هذا يفرض على العلماء مسؤولية أخلاقية كبيرة في أن يتوخوا الدقة و الحذر قبل الخوض في قضايا شائكة و إطلاق أحكام عامة قد يترتب عليها تحريض العامة على المجتمعات التي احتضنت اللاجئين المسلمين و عاملتهم بما يليق بإنسانيتهم و ساوتهم بمواطنيها اﻷصليين من حيث الحقوق و الواجبات في حين تنكرت لهم الدول العربية و اﻹسلامية بلا استثناء و خير دليل على ذلك هو نكبة الشعب السوري الحالية.

سادتي المشايخ اﻷجلاء، اسمحوا لي أن أقول لكم أن نظرتكم للغرب هي نظرة خاطئة و ظالمة في كثير من الأحيان و تخلط بين ماهو سياسي عقائدي و بين ماهو إنساني أخلاقي فالغرب ليس صليبيا” حاقدا” على اﻹسلام و هو ليس ماخورا” مفتوحا” للدعارة و الشذوذ و الشعوب الغربية ليست كما تتصورونها شعوبا” منحلة أخلاقيا” بل هي باختصار شعوب تقدس الحريات الفردية و تفصل بين الدين و السياسة و ترفض التمييز على أساس العرق و الدين و خاصة في مجال الحقوق السياسية و هو الشيء الذي ربما ﻻ يعجبكم ﻷنه يهدد سلطتكم على عقول و ضمائر الجماهير و يحد من قدرتكم على التحكم بها.

سادتي المشايخ اﻷجلاء، ماذا سيكون شعوركم لو كان اﻷمر معكوسا”؟ لنفترض أن الغرب حاليا” يجتاحه الفقر و الاستبداد و الفساد و العنف الطائفي مما يدفع عشرات الملايين من الغربيين للهجرة إلى تركيا مثلا”، و لنفترض أن تركيا تستقبلهم و تعاملهم كمواطنيها تماما” و تسمح لهم بممارسة عقائدهم الدينية و الدعوة إليها بحرية تامة و تمنحهم جنسيتها بعد بضع سنوات من إقامتهم، ماذا سيكون شعوركم لو علمتم أن بعض رجال الدين الغربيين يناقشون مسائل من قبيل هل يجوز محبة اﻷتراك و موالاتهم؟ هل تجوز اﻹقامة في تركيا أم اﻷفضل القبول بالظلم و الذل في بلدانهم اﻷصلية؟ هل غير المسيحيين أنجاس و إذا كانوا أنجاس فهل نجاستهم هي نجاسة مادية أم نجاسة معنوية ناجمة عن فساد عقيدتهم و تحريف كتبهم؟ هل يجوز الترحم عليهم أو تهنئتهم بأعيادهم أو حتى السلام عليهم أم يجب اﻹغلاظ لهم و التضييق عليهم؟

 سادتي المشايخ اﻷجلاء، بالله عليكم أجيبوني ماذا سيكون شعوركم؟

 قضايا كهذه يجري تداولها سرا” و علنا” و على وسائل اﻹعلام المختلفة كما نعايشها يوميا” عند تعاملنا مع أشخاص عاديين هم ضحايا لهذا الفكر الذي يتم الترويج له مما ينعكس بالسلب على سمعة اﻹسلام كدين و المسلمين كبشر .

 سادتي المشايخ اﻷجلاء، ﻻ يهمني إن كنتم تعتبرونني كافرا” أم مشركا” أم نجسا” أم منحلا” فأنا أعبد الله بضمير صالح وفق ماورثته عن آبائي و أجدادي كما ورثتم أنتم عن آبائكم و أجدادكم فلا حق لبشر أن يدين بشرا” آخر أو أن يتدخل في علاقته مع الله أو يحتقر طريقة عبادته، فعند الله تجتمع الخصوم فاحذروا أن تدينوا حتى لا تدانوا.

 سادتي المشايخ اﻷجلاء، رفقا” بالإسلام و المسلمين، كونوا دعاة محبة و تسامح و سلام بين البشر و ﻻ تكونوا دعاة صراع و مواجهة و مغالبة خاصة مع أولئك الذين يحسنون للإسلام و المسلمين فهل جزاء اﻹحسان إﻻ اﻹحسان.

د. وائل العجي اختصاصي بعلم النفس و أساليب العلاج النفسي.

sibaradmin

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

AlphaOmega Captcha Classica  –  Enter Security Code
     
 

CAPTCHA
Reload the CAPTCHA codeSpeak the CAPTCHA code
 

*

هام ! لتتمكن من إضافة التعليق يرجى الإجابة على سؤال التحقق التالي:

ما هو ناتج 14 + 13 ؟
Please leave these two fields as-is: