رواية “الرّاوِي” – مصالحة مع التاريخ

آراء ومقالات يوليو 27, 2019 No Comments

كتاب الألماني اللبناني بيير جروان

توصيف دقيق لحياة متعددة الأوجه يعيشها مهجَّرون مجبَرون على ترك أوطانهم، تقدمه رواية الألماني اللبناني بيير جروان الأولى، المنشورة في ألمانيا عام 2016 في خضم موجة اللاجئين والهجرة. قصة “الرّاوي” حكاية مؤثرة عن البحث في الذات والهوية، وها هي قد صارت أيضا متاحة باللغة الإنجليزية. ريتشارد ماركوس قرأ الرواية ويستعرضها لموقع قنطرة.

نتعرف على الحكاية في روايتنا هذه من منظور سمير، وهو ابنٌ لِلاجئَيْن اثنين من لبنان: إبراهيم وَ رنا الحوراني. تحسُّبًا منهما لأهوال الحرب الأهلية اللبنانية في الثمانينيات، يتمكن الزوجان من الحصول على اللجوء السياسي في ألمانيا. يُولَد ابنهما سمير في أوروبا، وتحتضنه حكايا والده عن نشأته في لبنان كل ليلة قبل النوم. قصصٌ عن بطل اسمه “أبو يوسف” وصديقه أمير، الجَمَل النّاطِق. حكاية هذا البطل عبارة عن سلسلةٍ من مغامرات البحث عن الكنوز في بلدان الشرق الأوسط، مع التركيز بالطبع على مملكة لبنان السحرية.

الغلاف الإنجليزي لكتاب بيير جروان - رواية "الرّاوِي". (published by World Editions)

قراءةٌ مُشَوِّقَة: “الرّاوِي” للكاتب بيير جروان من الكتابات النادرة التي تأخذ القارئ في رحلاتٍ داخل حيز شخصيات الرواية وخارجه. فنحن لا نصل إلى أبعد محطة في رحلة سمير العاطفية فحسب، بل نقتفِي أثره أيضًا في رحلته الجغرافية التي يحتاجها كي يَكبُر وكي يتقبَّل نفسه،” كما يخبرنا ماركُوس.

من الطبيعي أن يُقَدِّس الابن أباه، وبالتبعية كذلك، تلك الحكايا الخرافية عن لبنان التي يُعيدها الوالد للحياة كلما قصّ واحدةً منها. غير أن التقديس، وإن كان تجاه الوالد، عامةً ما يُسَبِّب خيبات الأمل و ندبات الجروح. بالنسبة لسمير، تتجسد خيبة الأمل بالصُّدفَة عند مشاهدته عرضًا لشرائح صور حفل زفاف والديه. فتَحَوَّل ما كان في السابق عالَمًا مُتَخَيَّلًا إلى جزء من الحقيقة.

لكن هذه الحقيقة هي التي تزيح السِّتار عن صورٍ مُنَفِّرَة بعض الشيء: يظهر بعض المدعوين في حفل الزفاف بِبِزّاتهم العسكرية وأسلحتهم الحربية، كما يظهر الشِّعار الذي يُبَيِّن شجرة الأَرْز المُحاطَة بالدائرة الحمراء. إحدى الصور تُظهِر والد سمير واقِفًا جنبًا بجنب مع بشير الجمَيِّل، قائد ميليشيا القوات المسيحية اللبنانية (حزب الكتائب) آنذاك. 

كان لبنان خلال الثمانينيات والتسعينيات ساحة حربٍ بامتياز. فاستخدمه المقاتلون الفلسطينيون كمسرحٍ لعملياتهم ضد إسرائيل، ونتيجة ذلك، كانت إسرائيل تجتاح وتقصف مخيمات اللاجئين الفلسطينيين باستمرار. في نفس الوقت، تعاوَنَت إسرائيل مع الميليشيات المسيحية؛ والسوريون بالطبع لم يتوانوا عن الحصول على كل ما طالته أيديهم؛ أما بالنسبة لبقية الشعب اللبناني – بمسيحييه ومسلميه – فكانوا عالقين في شِباك القوى المتصارِعة هذه.

{يحصل زوجان من لبنان على لجوء سياسي في ألمانيا. يُولَد ابنهما سمير في أوروبا، وتحتضنه حكايا والده عن نشأته في لبنان كل ليلة قبل النوم: سلسلة من مغامرات بحث عن الكنوز بلدان شرق أوسطية، مع تركيز على “مملكة” لبنان السحرية.}

أشباح ذكريات الماضي

سرعان ما يتمكن سمير من إعادة اكتشاف الجوانب المتعددة لماضيه حين يخضع والده لتحولٍ نفسيّ مُبهَم، ليُصبح من خلاله متباعِدًا عن زوجته وطفليه. ثم يبدأ في تلقي مكاملات هاتفية سِرِّيّة من لبنان – مكالمات كان يدَّعي أنها من طرف والدته المريضة. يستمر الأب في تباعُده التدريجي، إلى أن يصل به الأمر إلى الاختفاء الكامل.

حينها، ينهار سمير. فهو كطفل كان يُقَدِّس أباه، لا يمكنه أن يعي اختفاء ذلك الحكواتي المَرِح الذي شَكَّل جزءًا هامًا من حياته. عندما تموتُ والدته فيما بعد وتُرسَلُ شقيقته على إثر ذلك إلى التَّبَنِّي قبيل انتهاء تعليمه المدرسي، تتجمد رغبته بالاستمرار في الحياة. 

يتحوَّل استحواذ سمير بأبيه إلى هاجسٍ متلازِم. وعلى الرغم من انعدام التواصُل من قِبَل والده لعُقود، تستمر ذكرى الأب في إلقاء ظلالها على حياة الابن. يُلقي سمير باللوم على نفسه مقتنِعًا أنه كان السبب في انصراف أبيه عن العائلة، وفي وفاة والدته لاحقًا (مع أنها كانت تعاني من حالة غير مُكتَشَفة لتمدُّد الأوعية الدموية في دماغها). كل هذه العوائِق النفسية جَعَلَته يخطو مُتَعَثِّرًا  في حياته.

المصدر: قنطرة

Issam Khoury

As a human rights activist, has been a writer and journalist reporting on developments in the Middle East for over 15 years, with particular emphasis on the human rights situation. He has close ties with NGO’s based in the Middle East, Europe, and North Africa and maintains contacts with the region‘s key political authority figures, and prominent journalists. In 2003, he founded a non-profit organization working on the ground in Syria. Its nearly 200 members provide news coverage of the Syrian Revolution. He has been a speaker at a number of international human rights conferences and over the past nine years has trained more than 400 journalists and citizen journalists. He is the author of two novels.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

AlphaOmega Captcha Classica  –  Enter Security Code
     
 

CAPTCHA
Reload the CAPTCHA codeSpeak the CAPTCHA code
 

*

هام ! لتتمكن من إضافة التعليق يرجى الإجابة على سؤال التحقق التالي:

ما هو ناتج 11 + 5 ؟
Please leave these two fields as-is: