هل نجحت إيران في توحيد العرب؟

آراء ومقالات أبريل 17, 2015 No Comments

ImadElAbbarاستقبل العالم العربي بارتياح واضح خبر العمليّات العسكرية التي قام بها التحالف “العشري” بقيادة سعوديّة ضدّ الانقلابيّين في اليمن، ولعلّ السوريّين المعارضين للنظام كانوا أوّل المستبشرين بفرجٍ وشيكٍ بعد سماعهم لخبر القرار العربيّ المشترك والحازم.. لهذا الارتياح مدلولاته العميقة، فالأحداث التي مرّت بها المنطقة خلال السنوات الأربع الماضية جعلت الإنسان العربيّ يشعر بتهديدٍ لم يكن يشعر به من قبل، على الرغم من أنّ المنطقة مرّت خلال تاريخها القريب والبعيد بظروف سابقة ربما هي “ظاهريّاً” أشدّ قسوة من الظرف التي تمرّ به اليوم، لكنّها، وبالرغم من قسوتها، لم تشكّل في نظر الأكثريّة العربيّة تهديداً وجوديّاً يستهدفها في الدعامتين اللتين ترتكز عليهما هويّتها الأصيلة؛ وهما دعامتي الهويّة القوميّة العربيّة والهويّة الإسلاميّة “في تلويناتها السُنيّة تحديداً”.

لقد فشل الاستعمار، حتى بعد تكريسه لحدود سايكس بيكو، في أن يكون مصدر خطر ٍ وجودي، وأخفق في تفتيت التكوين الهويّاتي للمنطقة، برغم نجاحه في تحقيق التفتيت السياسي والجغرافي.

ما عجز عنه الاستعمار أفلحت في تحقيقه إيران من خلال سياستها التوسّعيّة الفجّة، والتي ظهرت مع بداية تدخّلها في العراق ولبنان، ثمّ انتقلت إلى البحرين وسوريا واليمن. لقد استثارت السياسة الإيرانيّة جميع الأحقاد التاريخيّة في المنطقة، واستنهضت في الذاكرة العربيّة القوميّة مفردات الصراعات التاريخيّة القوميّة بين العرب والفرس، وفي الذاكرة العربيّة الإسلاميّة مفردات الصراعات الطائفيّة بين السنّة والشيعة، وعبّرت عن نفسها على لسان أحد سياسيّيها (وهو حسن روحاني مستشار الرئيس الإيراني) كإمبراطوريّة من امبراطوريّات العالم القديم قادرة على الاجتياح وتغيير المعالم الديموغرافيّة والهويّاتيّة لشعوب المنطقة، ثمّ فرض وقائع جديدة بقوّة السلاح وبشراء الذمم المعروضة للبيع، والتي يبدو أنّ عالمنا العربيّ يعاني من طفرة في أعدادها، لم نكن نتوقّعها في الحقيقة!

في الواقع، لم يأتِ المدّ الامبراطوري الإيرانيّ من فراغ.. فالسنوات الأربع من عمر الربيع العربي كانت كافيةً ليفهم الساسة في إيران حقيقة الضعف الذي يعتري الأمّة من محيطها إلى خليجها، ومدى التخبّط الذي يعاني منه قادتها بعد أن وجدوا أنفسهم مع بداية العام 2011 يحصدون نتيجة إخفاق سياساتهم على مدى العقود السابقة.. لقد أيقظ الفراغ العربيّ في العراق وسوريا الحلم الإيراني في السيطرة وملئ الفراغ، زد على ذلك حالة اضطراب موقف أنظمة المنطقة (دول الخليج بصورة خاصّة) أمام ثورات الربيع العربي، ونشوب الصراعات فيما بينها حول تحديد الجهة التي ينبغي الوقوف إلى جانبها وتقديم الدعم لها، كما في الخلاف (السعودي – القطري) حول الموقف من الأزمة المصريّة، والخلافات حول الحالة السوريّة؛ والتي ظهرت بشكل جليّ في تنافر الاختيارات السياسيّة لكلا البلدين فيما يتعلّق بالائتلاف والحكومة السوريّة المؤقّتة. لقد تعاملت الأنظمة العربيّة المركزيّة مع مجريات الواقع كأنظمة تقليديّة محافظة.. تقليديّة في تحالفاتها وفي انشغالها في صراعات صغيرة وهامشيّة، كما في الصراع المحموم مع الاخوان المسلمين عوضاً عن السعي لاستيعاب الجماعة ضمن مشروع عربي إسلامي واضح المعالم.. في حين فرضت إيران نفسها منذ الأيام الأولى لنشوء الفراغ في المنطقة كإمبراطوريّة قادرة على خلق شبكة مصالح أوسع من نطاق هويّتها القوميّة أو المذهبيّة، فاستطاعت التقاط أطماع علي عبد الله صالح (المقرّب سابقاً من السعوديّة) واقتلاعه من المشروع العربي ليكون بذلك في خدمة مشروعها بعد أن تحالف مع الحوثيّين ممّهداً الطريق أمامهم لإسقاط عدن.. ولا يخفى أيضاً أنّ إيران استطاعت أيضاً في الآونة الأخيرة استقطاب حماس (المقاومة العربيّة السنيّة) بعد أن أصبحت الأخيرة تحت الحصار الذي فرضه عليها نظام السيسي المدعوم خليجيّاً.. إذن الذي يتحمّل مسؤوليّة الغطرسة الإيرانيّة هو النظام العربيّ التقليديّ، ولعل إخفاق هذا النظام في اتخاذ موقفٍ “حازم” وموحّد من القضيّة السوريّة مسؤول بدرجة كبيرة عن وصول المشروع الإيراني إلى الحدود الجنوبيّة للسعوديّة.. ولعلّ انشغال الأنظمة التقليديّة بمعارك صغيرة هو الذي مهّد الطريق أمام أصحاب المشروع الامبراطوري الأمميّ..

ليس خافياً التفاؤل الذي أظهرته غالبيّة الشعوب العربيّة بعد التغييرات السياسيّة التي حدثت في المملكة العربيّة السعوديّة مع توليّ الملك سلمان الحكم، وليس خافياً أيضاً أن بعضهم (ممّن هم في الجانب المقابل) أبدى تخوّفاً وارتباكاً أمام هذه التغييرات، لما كان متوقّعاً أن تحمله الأحداث الأخيرة من تغييرات مماثلة على مستوى المنطقة.. وبالمقابل، ينتظر الثائرون في سوريا الكثير من هذا الحلف بعد أن أصبحت سوريا تحت الاحتلال الإيراني العلنيّ.. أقلّ ما ينتظره السوريّون بعد هذه السنوات المريرة أن يزول عنهم التهديد (الإيراني) الوجودي، حتى يعاودوا استكمال معركتهم مع الاستبداد..

ربما من المبكّر الحديث عن النتائج، لكن يمكن القول مبدئيّاً: إن إيران استطاعت أن تحقّق ما لم يستطع الاستعمار تحقيقه: حلف عربي!

(المصدر: أورينت نت)

sibaradmin

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

AlphaOmega Captcha Classica  –  Enter Security Code
     
 

CAPTCHA
Reload the CAPTCHA codeSpeak the CAPTCHA code
 

*

هام ! لتتمكن من إضافة التعليق يرجى الإجابة على سؤال التحقق التالي:

ما هو ناتج 10 + 12 ؟
Please leave these two fields as-is: