يوميات – من يذكر طه حسين حقاً؟!

آراء ومقالات نوفمبر 07, 2013 No Comments

محمد علي فرحات
السبت ٢ نوفمبر ٢٠١٣

TahaHusseinالأحد 27/10/2013: أوطان مطوية
أهكذا، يا صديقتي الشبيهة بسورية، تبدو أوطاننا هشة كأواني الفخار، ونطوي المكان كصفحة في كتاب، والزمان أيضاً. قلت نطويهما، لكننا في الحقيقة نمزقهما من كتاب الحضارة، لئلا يبقى لنا ذكر، إلاّ أخبار الآخرين عن هوسنا؟
من ألواح تل مردوخ إلى شقة اشتريناها في مساكن دمر، تتهشم النقوش والبيوت وتدوس الأقدام البربرية التاريخ والتنهدات.
وسورية الألفية المؤلفة الأليفة سائرة إلى المجهول، هكذا بعناد مستكبرين وعمى قلوب حاقدة، وانفجار الشرّ الإنساني في المكان والزمان. ماذا تفعلين بعيداً؟ هنيئاً لك تلك الفنون فليس في يدي قوة تحفظك ملكة، أيتها الملكة.
لا مهاتفة بيننا، لا رسائل، كأن زهو اللقاء يخبو مع تهافت أمكنة شهدت فرحاً ووعداً. لكن صورتك على شاشة العمر طالما الحياة باقية ولم أقدمها مع استقالتي من عالم لا يطاق.
تعبرين في البال، ولكن، أراك أيضاً في سوريين يبذّرون أموالهم في بيروت كأنهم يبارزوننا في آخر زمانهم وزماننا، وفي سوريين بلا مال ينضمون إلى لبنانيين بلا مال. قد يتعاونون، ولكن، لا، فهم سائرون إلى التباغض: يا الهي… ما أعنف حقد الفقير على الفقير.
أنت وأنا قريبان بعيدان، وغداً أبناؤنا في آخر الدنيا يتنصلون من أرض الأجداد ويذكروننا قليلاً، ما يكفي لأن ينغص حياتهم الجديدة.

 

> الاثنين 28/10/2013: طه حسين
من يعرف طه حسين، خارج أنه الفتى المصري الضرير الذي شق طريقه بعزم واقتدار إلى الأزهر والسوربون وأستاذية الجامعة والوزارة وعمادة الأدب العربي، صفات للنبوغ وللعزم عمومية ومثالية؟
من يرغب في معرفة طه حسين ومتابعة سيرته في تحديث الثقافة والاجتماع في مصر وقراءة مؤلفاته خارج المقرر المفروض في المدرسة والجامعة؟
اسألوا دور النشر العربية عن نسبة مبيع كتب طه حسين صعوداً أو هبوطاً، وهل هناك مبيع يعتد به أصلاً؟ وإذا كان مبيع فلأي نوع من مؤلفات طه حسين، أهو للأدب سيرة ونقداً وتأملاً وقصصاً ورواية وترجمة، أم هو للإسلاميات التي تابعها بدقة المؤرخ وأسلوب الأديب الحساس، أم لكتابيه الأثيرين عن أبي العلاء شريكه في المحبس وفي العقلانية، أم هو لرؤيته الحداثية إلى مستقبل الثقافة والمجتمع، ومعاركه الصعبة في هذا الإطار أستاذاً جامعياً وكاتباً في الصحافة ووزيراً؟
تحتفل مصر اليوم بأربعين عاماً على رحيل طه حسين، وسبق الاحتفال اغتياله رمزياً بقطع رأس تمثاله، بعد أشهر على قطع رأس تمثال المعري ونبش قبره في معرة النعمان – سورية. لقد زحف على بلدتَي طه حسين والمعري من يرفضهما ويريد اجتثاثهما روحاً ونصاً وأثراً. زحف الفاتحون الجدد يحرقون ماضينا وحاضرنا ولا يقدمون بديلاً سوى مزاج القتل والإلغاء، وضباب من الأفكار يتشكل في صورة نساء راغبات مخيفات أو مرغوباً فيهن مؤهلات للإعدام الذي يحفظ الفحولة الحاكمة: (ألهاكم التكاثر حتى زرتم المقابر).
من يذكر طه حسين، تحديداً البحر المتوسط الذي رأى فيه مجالاً ثقافياً جامعاً، فعند الضفاف الشمالية لهذا البحر قارة عجوز في سبيلها إلى فقدان دورها المركزي عالمياً لمصلحة قطبَي أقصى الغرب، الولايات المتحدة، وأقصى الشرق، الصين، وما بينهما روسيا العبقرية الكئيبة.
يحتفلون في مصر بطه حسين، في سياق محاولة استعادة مركزية مصر ثقافياً وسياسياً في العالم العربي، وفي المقابل تتصاعد الهجمات والاتهامات بحق الرجل، تلك التي بدأت مع كتابه «في الشعر الجاهلي» ومع شعبوية سعد زغلول و «الوفد» التي لم تحمِ الناقد الشجاع بقدر ما شمتت فيه.
أذكر في هذا السياق مشاهدتي على أرصفة وسط القاهرة عشرات الكتب والمنشورات، لأنور الجندي وغيره، تتهم طه حسين بلا حدود ولا دليل. ووصل الأمر بباحثة جامعية إلى اتهامه بممالأة الصهيونية، فقط لأنه رأس ما بين عامي 1945 و1948 مجلة «الكاتب المصري» الشهرية التي كان يمولها تجار ورق يهود مصريون. لكن المجلة أعيدت طباعتها مرات عدة لأهمية مضمونها، ولأنها نموذج انفتاح إذ يتجاور فيها كتّاب مصريون وأوروبيون، وكان جان بول سارتر وايتيامبيل يكتبان خصيصاً لـ «الكاتب المصري» مع أقران لهما في أوروبا.
وحدها مصر تتذكر طه حسين في المعركة لاستعادة حضارتها المخطوفة، والعرب الذين كان الرجل عميد أدبهم لا يذكرونه، أو لا يستطيعون، في حطامهم اليومي. مع استثناء وحيد هو أن اسم طه حسين سيحضر في احتفال ثقافي لبناني بذكرى رئيف خوري، الكاتب الذي ناظر طه حسين في بيروت عام 1955 في مسألة «لمن يكتب الأديب؟».

 

> الثلثاء 29/10/2013:محمد علي شمس الدين
شعر محمد علي شمس الدين يزداد غناء ونضارة بقدر ما يزداد شحوباً وضبابية، تماماً كحال أهل الرؤيا.
اقرأه لنفسي ولا يطاوعني القلم لأكتب ترجمة نفسي له. أكتفي بمتعة القراءة آخر الليل والسفر في مراكبه إلى لا ضفاف.
من ديوانه الجديد «النازلون على الريح» (منشورات دار الآداب – بيروت 2013).
«تقلّنا المراكب التي تغادر الضفاف نحو الغرب ثم لا تعود نحو أصلها، إلى القرى، كأن هذا النهر ساعدُ الإله وهو ينقل الشعوب من مقرها إلى مستقرها، وقد رأيت طفلة تمدّ كفّها كأنها الشراع، ثم تختفي، فيا مراكب السماء خفّفي، لأن رأسها الجميل دائماً يطلّ من هناك».

 

> الأربعاء 30/10/2013: ابتسامة
الوجوه الهانئة مثل بدر الليل، تهتدي بها، بلمعة العينين. تقول: الإنسان لأخيه الإنسان، يتنزهان ويفرحان فينمو الزهر حتى آخر التراب وأول البحر.
الوجوه، ابتساماتها، تذوي كأنما ولد الخريف للتوّ. فصل جديد في طبيعة اعتادت مطر الشتاء والشمس الزاهية للربيع والصيف.
ندخل في ابتسامة الموناليزا الغامضة، ابتسامة المفترقات، كأنما الموناليزا هاربة من الحرب، وحيدة، أو برفقة من يثقلونها، أباً وأماً وأخوات، تصل معهم إلى الأمان.
أمان الموناليزا وأهلها كفايتهم، وما من طموح، وما من جرأة في أرض الآخرين، هكذا الموناليزا لا تبتسم جيداً.
ابتسامة فتاة مهاجرة، هذا سرّها، وليخرس القائلون إنها الحيرة بين أنوثة ورجولة.

(المصدر: الحياة)

sibaradmin

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

AlphaOmega Captcha Classica  –  Enter Security Code
     
 

CAPTCHA
Reload the CAPTCHA codeSpeak the CAPTCHA code
 

*

هام ! لتتمكن من إضافة التعليق يرجى الإجابة على سؤال التحقق التالي:

ما هو ناتج 5 + 15 ؟
Please leave these two fields as-is: