بدون تعليق

الحدث مارس 29, 2010 No Comments

COMMUNIQUE

L’agression qui s’abat sur la bande de Gaza et qui a entraîné la mort de nombreux palestiniens y compris civils est considérée selon les normes internationales et humanitaires comme un crime de guerre perpétré par les autorités israéliennes. Une pratique qui s’inscrit dans la logique d’occupation que les gouvernements israéliens successifs perpétuent depuis des décennies.

Tout en rappelant sa condamnation absolue de toute atteinte aux populations civiles, quel qu’elles soient, la plateforme des ONG EUROMED réaffirme que la paix dans cette région du monde dépend de la fin de l’occupation Israélienne et de la reconnaissance d’un Etat Palestinien conformément à l’ensemble des résolutions des Nations-Unies.

C’est la poursuite du siège de Gaza, comme l’enfermement derrière le mur de sécurité de la Cisjordanie et la poursuite de la colonisation qui sont les raisons essentielles de la violence qui vient de se produire.

La Plateforme des ONG EUROMED appelle l’Union Européenne à prendre ses responsabilités vis-à-vis d’Israël pour un arrêt immédiat de l’gression que subit le peuple palestinien. L’Union Européenne doit appliquer pleinement l’accord qui la lie avec Israël et conditionner ses relations au respect des droits de l’Homme et au droit du peuple palestinien à disposer de son propre Etat.

بيان

إن العدوان الذي يتعرَض لع قطاع غزة والذي تسبَب في قتل العديد من أبناء الشعب الفلسطيني، بما فيهم المدنيين، يُعدٌ بكل المقاييس الدولية والإنسانية جريمة حرب يرتكبها الاحتلال الإسرائيلي، المر الذي دأبت الحكومات الإسرائيلية المتعاقبة على ممارسته منذ عقود.

بالتذكير دائما إدانته المطلقة لكافة الانتهاكات ضد المدنيين، مهما كانوا، فإن منبر المنظمات غير الحكومية الأورومتوسطي يؤكد أن السلام في هذه المنطقة في العالم، يتوقف على إنهاء الاحتلال الإسرائيلي والاعتراف بدولة فلسطينية وفقا لمجموع قرارات الأمم المتحدة.

إن استمرار الحصار على قطاع غزة وعزل السكان في الضفة الغربية خلف الجدار الأمني واستمرار الاستيطان، يشكل أسبابا جوهرية للعنف الذي حدث.

يدعو منبر المنظمات غير الحكومية الاورومتوسطية الاتحاد الأوروبي بان يتحمل مسئوليته الدولية ويطالب إسرائيل بالوقف الفوري للعدوان علي الشعب الفلسطيني في غزة ، كما يدعوه إلى تطبيق المرجعيات المتعلقة بالاتفاقية التي تربطه مع إسرائيل وإنشاء علاقة مشروطة معها مبنية لمدى احترامها لحقوق الإنسان وحق الشعب الفلسطيني في إقامة دولته.

 

Release

 

The aggression which falls down on the Gaza Strip and which resulted in the death of many Palestinians including civil is considered according to international and humanitarian standards as a war crime perpetrated by the Israeli authorities. A practice which falls under the logic of occupation that successive Israeli governments perpetuate since of the decades.

While recalling its absolute condemnation of targeting the civil populations, whatever they are, the Euromed Platform reaffirms that peace in this area of the world depends on the end of the Israeli occupation and the recognition of a Palestinian State in accordance with the whole of the of the United Nations resolutions.

It is the continuation of the siege of Gaza, as confinement populations behind the Security wall in the West Bank and the continuation of the colonization are the essential reasons of the violence which has just occurred.

The Euromed Platform invites the European Union to take its responsibilities towards Israel for an immediate stop of the aggression which undergo the Palestinian people. The European Union must fully apply the agreement which binds it with Israel and condition its relations with the respect of the human rights and the right of the Palestinian People to have his own State.

 

Le bureau/The executive Committee/ اللجنة التنفيذية

Plateforme Euromed/Euromed Platform/ منبر المنظمات غير الحكومية الأورومتوسطي

المنظمة السـورية لحقوق الإنســـان ( سـواسـية )

    * لكل فرد حق في الحياة والحرية وفي الأمان على شخصه
      ( المادة /3/ من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان)
    * لكل شخص، بوصفه عضوا في المجتمع، حق في الضمان الاجتماعي، ومن حقه أن توفر له، من خلال المجهود القومي والتعاون الدولي، وبما يتفق مع هيكل كل دولة ومواردها، الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية التي لا غنى عنها لكرامته ولتنامي شخصيته في حرية.
      ( المادة /22/ من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان)

بيان

مع صباح هذا اليوم 27/12/2008 و تزامناً مع أعياد الميلاد المجيد و إشراقه العام الجديد ، استيقظ سكان إقليم غزة على مجزرة جديدة للكيان العاصي على القانون الدولي ضد المدنين العزل مستهدفاً المواقع المكتظة بالسكان مما صادر حق ما يقارب المائتي ضحية بالحياة إضافة لما يقارب الخمسمائة جريح معظمهم نساء و شيوخ و أطفال.

 

تؤكد المنظمة الســورية لحقوق الإنسان على الحقيقتين التاليتين:

 

    * ما يحدث حالياً في غزة تحت نظر و سمع العالم ما هو إلا استهداف كلي أو جزئي لأرواح المدنيين لأسباب عرقية أو دينية أو سياسية مما ينطبق معه الوصف القانوني لجريمة الإبادة الجماعية.
    * استهداف السكان في غزة بجريمة العدوان ما كان ليحدث لو لم يُمهد له بعقاب جماعي على سكان الإقليم من خلال المعاناة الكارثية التي جلبها الحصار الذي فرضه الكيان العاصي على القانون الدولي / اسرائيل / بالتواطؤ مع بعض دول الجوار و الذي مسّ جميع جوانب حياة السكان و شّل عمل البني التحتية في الإقليم.

 

تناشد المنظمة السورية لحقوق الإنسان جميع القوى الخيرة و على رأسها قوى المجتمع المدني بعد ثبوت عجز النظام الدولي عامة و إفلاس النظام الرسمي العربي خاصة للتحرك العاجل بهدف:

 

    * 1. التصدي لكل من تسول له نفسه وصف ما تقوم به ستين طائرات من نوع / F 16/ إلقائها لأكثر من مائة طن من المتفجرات المحظورة دولياً مستهدفة أربعين هدفاً داخل المجمعات السكنية تمهيداً للاجتياح البري بدبابات الميركافا ضد السكان في غزة على أنه عنف متبادل ما بين الفلسطينيين و الإسرائيليين…. أو على أنه استخدام مفرط للقوة.. و لا بد من وضع النقاط على الحروف و التأكيد على أن ما يحدث ما هو إلا جريمة إبادة جماعية.
    * 2. إعداد قوائم سوداء بأسماء و صفات مقترفي جرائم الحرب و الجرائم ضد الإنسانية و منتهكي القانون الدولي الإنساني تمهيداً لملاحقتهم قضائياً باعتبار أن جرائم الحرب لا تسقط بالتقادم.
    * 3. الضغط على البرلمانات ” لا سيما الحرة منها ” لاستصدار قوانين تتيح أختصاصاً شـاملاً فيما يتعلق بجرائم الحرب و الجرائم ضد الإنسانية كي لا يجد مجرم الحرب ملاذاً آمناً وسط عالم يتحفز لمقاضاته.
    * 4. الضغط الجدي على الأقطار العربية للانضمام للمحكمة الجنائية الدولية و التصديق على نظامها الأساسي.
    * 5. مطالبة مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة بتحمل مسؤولياته و ذلك بإرسال بعثة تقصي حقائق بمشاركة منظمات حقوقية نزيهة لإعطاء تقرير مفصل عن الجرائم التي بقوم بها آلة الحرب الإسرائيلية المنفلتة من عقالها يرفع للجمعية العمومية لمطالبتها باستصدار قرار يعاقب إسرائيل على ارتكاب جرائم العدوان بحق الشعب الفلسطيني الأعزل و يفسح أمامه حق المطالبة بالتعويض على أن يصدر القرار تحت البند السابع الذي يجيز استخدام القوة.
    * 6. استصدار قرار من الجمعية العمومية للأمم المتحدة يدين بدون تحفظ أي إنكار

” كلي أو جزئي ” لجرائم الإبادة الجماعية التي ترتكبها إسرائيل بحق المدنيين الرازحين تحت الاحتلال باعتباره حدثاً تاريخياً و العودة لقرارها الذي يعتبر الصهيونية أحد أشكال العنصرية و ذلك على غرار البيان الذي أصدرته الجمعية العمومية و الذي أدان بدون تحفظ أي إنكار ” شامل أو جزئي ” للمحرقة النازية باعتبارها حدثاً تاريخياً…!!

    * 7. مطالبة جميع القوى الخيرة و الدول المحبة للسلام بتقديم مشروع للأمم المتحدة لتجميد عضوية إسرائيل فيها بوصفها كيان عصي على القانون الدولي و خارج على الشرعية الدولية و منتهك للقانون الدولي الإنساني.
    * 8. مطالبة جميع الدول العربية المتورطة بمعاهدات سلام مع الكيان الغاصب/اسرائيل / للانسحاب بشرف من تلك المعاهدات بعد أن ثبت بما لا يدع مجالاً للشك بأن إسرائيل في وادي و السلام في وادي آخر و الامتناع الكلي عن إبرام أي معاهدات مستقبلية أو مفاوضات مباشرة أو غير مباشرة مع الكيان الغاصب لحقوق الشعب الفلسطيني.
    * 9. التأكيد على التمسـك بالحقوق المكتسبة المنصوص عليها و المتعلقة بحق المقاومة المشروع للشعوب الرازحة تحت الاحتلال .
    * 10. التأكيد على جميع الدول العربية لاسيما المجاورة لإقليم غزة لتنفيذ قرار الجامعة العربية المتضمن رفع الحصار عن الشعب الفلسطيني من خلال اجراءات واقعية على الأرض تضمن تنفيذ القرار و أولها إصدرار تعليمات واضحة و صريحة ومباشرة للبنوك للسماح لها بالتعامل مع الحكومة الشرعية في غزة و التأكيد على الحكومة الأردنية للرجوع عن التعليمات التي تمنع تحويل الأموال للشعب الفلسطيني

 

و أخيراً تدعو المنظمة السورية لحقوق الإنسان حكومتي فتح و حماس لإعادة ترتيب البيت الداخلي الفلسطيني و إنهاء الانقسام المشئوم  و إعادة وشائج اللحمة الوطنية على أسس ديمقراطية قائمة على الشراكة الشاملة في الداخل و الخارج  بعيداً عن نوازع الاحتكار و الهيمنة و الاستئثار و الاستحواذ و المصالح الضيقة تحقيقاً للمصلحة الوطنية الكبرى لعموم الشـعب الفلسـطيني.

دمشق 27/12/ 2008                                                   المحامي مهند الحسني
رئيس المنظمة السورية لحقوق الإنسان

www.shro-syria.com

963112229037+  3Telefax :     /    Mobile : 0944/37336
  
GAZA: STOP THE BLOODSHED, TIME FOR PEACE

With already 300 dead and continued shelling of civilians in southern Israel, now is the time to issue a demand to world leaders that the spiralling violence that has characterized the Israeli-Palestinian conflict must come to an end.

Sign the petition below calling for an immediate ceasefire in Gaza – and for peace to be achieved between Israel and Palestine in 2009.

Petition to the UN Security Council, the European Union, the Arab League and the USA:
We urge you to act immediately to ensure a comprehensive ceasefire in the Gaza Strip, to protect civilians on all sides, and to address the growing humanitarian crisis. Only through robust international action and oversight can the bloodshed be stopped, the Gaza crossings safely re-opened and real progress made toward a wider peace in 2009.

Sign the petition now!

 
———————————————————————
Desinscription: envoyez un message a: civilforum2008-unsubscribe@euromedplatform.org
Pour obtenir de l’aide, ecrivez a: civilforum2008-help@euromedplatform.org

sibaradmin

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

AlphaOmega Captcha Classica  –  Enter Security Code
     
 

CAPTCHA
Reload the CAPTCHA codeSpeak the CAPTCHA code
 

*

هام ! لتتمكن من إضافة التعليق يرجى الإجابة على سؤال التحقق التالي:

ما هو ناتج 8 + 12 ؟
Please leave these two fields as-is: