ذاكرة قبلة

أصحو يوما” على رائحة قهوة تنعي غيابه، لم أكن أريد سوى أن أقدم حبائل عقلي وشعائر شرفي قربانا”لنيل رضوانه ،وحين اقتربت شفتاه أكثر أحسست برغبة تتملكني لألتحم بعينيه فوق أجفاني وأحتضن بملوحة دمعي شفتين مرتعشتين من هول السجدة، كنت حينها أتساءل أليس بحق الإله أن يتوقف العالم اللحظة وأن ينهار جدار الصمت وأن تبتلع الأرض كل من يقف في وجه الطبيعة ،لا شيء أكثر من قبلة ليخر المشتري متعبدا” وتنهال النجوم لترتطم بكل ما له اسم وأرض لتطفئ الأضواء إلا ضوء قبلة ،وسط سراديب الكبت الجهرية سأمتنع عن صمت قبلة ،إلى من كبل جسدي وحطم روحي بالتجويع المستميت ماذا ستفعلون الآن وأية وسيلة أنجع ستمنع عن خيالي قبلة، خذوا سني عمري وأعطونيها لحظة لكي أعيش على هدسها ،إنها حيث أتملك عقله وأعانق قلبه ،إنها حين أصرخ الآن أو مطلقا” ،فقط حين تكون ذاكرتي حاضنة لحظتي الأولى ،لحظتي الأبدية سيكون لي لأن لا شيء بعد الآن يغير حبي له.
الآن أعلم لما نجوم السماء تعشق بصري وربما تكون ذات ليلة تلتمع حسرة على قلب أطالت انتظار محبيه ،
ليس بإمكاني أن أنسى البارحة إنه معبد الدموع على الاطلاق ،ولكن دمعي لا يكف يستحضر حبا” قديما” قدم كل جديد ،حالما” حلم كل راحل .حلم يستتبع حلما” إلى أن يدخل الذهول عامه العشرين ويطفئ شمعة الجحوظ سادلا” ستار الغفوة فوق الأجفان .
من شفتيه ارتشفت رحيقا” إلهيا” انغمس بدم الخطيئة ،لم أكن أشأ أن أخطئ يوما” كما هي رغبتي حينها ،كم أردت أن أخطفه الى أرض الخطيئة حيث نبسط فلطحة الأرض لتمتد أبصارنا الى ما لا نهاية ، لا شيء وقتها سيقف في وجهنا ولا شيء سيشبع حبنا إلا الأبدية فإن شاءت الطبيعة غير ذلك فليكن الفناء ، فناء حبيبين لم يجمعهما قدر .
ستطبع قبلتك التي لم تولد بعد على شفتي، تاريخ حبنا على فسائل عروقي وستكتب ملحمة أسطورية ليست وليدة حب قيسي ، بل هي وليدة ما بعد الطبيعة ووالدة قصة ما قبل الحب،إذا” حبك بلا بداية ولا نهاية ، إنه في السديم خلق وإليه يعود،حتى بدون اسمك يا حبيبي.. أحبك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

AlphaOmega Captcha Classica  –  Enter Security Code
     
 

CAPTCHA
Reload the CAPTCHA codeSpeak the CAPTCHA code
 

*

هام ! لتتمكن من إضافة التعليق يرجى الإجابة على سؤال التحقق التالي:

ما هو ناتج 13 + 15 ؟
Please leave these two fields as-is: