لا تحاول إيقاظي ..إني أحلم

 

ثغري ..أنا التي تفرغ أناها لتتحد به وهو من يملؤني ملئ المعدة بعد الشبع، وهو من يرويني بعد الظمأ..لكن إلى متى أنتظر كالشبح.
أهو نحيب الليل ما أسمع أم هي ضحكة عالية وصوت الصمت يملأ أذني.
هل علي أن أتسوّل على بابه كل ليلة ليعطيني أو لا يعطيني ..قبلة،لأنتظر رقصتنا المفضلة، ليملأ كأسي سكرة متهيجة، لينطق بالصمت كلمات لا مفهومة، لتهيج بالسكون حركة مفعومة ..حينئذ أعلم أني أنحدر انحدار نشوة وأن قمرا” وشمسا” يعربدان داخل جسدي وأن دمي يعرق في أعصابي وأن شظايا الذاكرة بدأت تتطاير من بدني ..حينها أعلم أني أحلم أو أني أتذكر حلما” أبكم ، حينها سأنفض من نفسي كونا” أكبر وأشعل محرقة لنرجسية تكبر وتكبر.
خشيت على نفسي غضب الآلهة حين تذكرت قول أبي ..إن الآلهة حين تغضب فهي تنفث فينا حب ذواتنا وهذا شر أرعن ..فهمت إذا” أن اتحادي بنفسي مثل المطرقة إنها تعمل لكنها تكسر ، وعلمت أن حب آخر إن تخصب في حب نفسي فهي لعنة لا أقل ولا أكثر ، علمت أيضا” أن حضوري هنا بين السطور وسطوة قلم سينجب سديما” مكللا” بالعدم ..
إذا” أسمعني صوت طفلي أيها القدر وسامحني أكثر لأن رحيل الحلم لا يشبع روحا” جامحة واقتراب النهاية من البداية ينتظر فرصة سانحة .
أيها الغريب كيف أقحمت نظراتك في ثنايا فؤادي ، كيف أشعلت الضوء الأخضر في كلمات سكنت تلافيف دماغي وأخذت تعبث بأوراق قديمة.
غرقت بماء وحلي وما كنت أعرف هل أنا منسية في وادي الدخيل أم مهجرة خلف العيون ، حينها لم أدري بأي فارس موت كنت أسيرة ..هل أحترق من جديد بشظايا عيني صورة ، هل أمد من جديد سجادي الأحمر لحلم جديد إن عاش دمّر .
أعلام الزينة نكست وأضواء السنة الجديدة اهتاجت من هول الغرابة ..هل أنا أنا وهل هذا بحري أم أني استدنت من ماء بحور بعيدة ، ماذا لو فنيت على أرض ليست أرضي إذا” هل أدفن في السماء وهل سيعترف التراب الجديد بابنة آدم.
في عينيه حب وحزن ولكم تساءلت هل يمتطي الحب إلا فرسا” أسود ربما اصطبغت ألوان الغسق بسراجه الأحمر .
كم امتلكت السمع لأحكي له حكاية ..حكاية ليلى التائهة..حكاية أليس الغريبة ..حكاية أب يبكي طفولة بنت ناضجة ..لا بل سأحكي له حكاية بنت جديدة كلما مدت لتغرف من ماء الحياة غرفة لم ترتو بل زاد امتلاؤها عطشا” ومدت من جديد يدها الصغيرة ..يقولون ..سيف الجزار يعبث بالأيدي الممدودة ، فتقول ..لي يد أخرى وأخرى كثيرة ..
أيها الساقي ! يا من تسقيه يد الآخرين أسألك بالله هل ترويك ماء فقيرة أم هل تسقيك يد خلت بين الأصابع فراغات كبيرة .
يصمت مارسيل ثم يقول ..عار من الاسم ، من الانتماء..فتصمت القصيدة ..في تربة..تبحث عن فلسفة إله وتاريخ إنسان وفن قصيدة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

AlphaOmega Captcha Classica  –  Enter Security Code
     
 

CAPTCHA
Reload the CAPTCHA codeSpeak the CAPTCHA code
 

*

هام ! لتتمكن من إضافة التعليق يرجى الإجابة على سؤال التحقق التالي:

ما هو ناتج 6 + 7 ؟
Please leave these two fields as-is: