الكوارث الطبيعية تعزز الحاجة الى «المواطنية» العالمية لا الى الأنانية

آراء ومقالات أبريل 14, 2010 No Comments

التعايش مع متطلبات حياتنا «الطبيعية». بمثل رد الفعل هذا، كلنا على خطأ وكلنا في قدر من الذنب لما يحدث للبؤساء من ضحايا الكوارث الطبيعية والحروب، جميعنا رعاة وقطيع في الغباء إذا لم نبدأ بممارسة «المواطنية» على الصعيدين الوطني والعالمي في عالم تجتاحه الأنانية والغطرسة العمياء. فإذا لم نعدل أفكارنا ولم نراجع مشاعرنا ولم نتجرأ على الانخراط في واجبات المواطنية، سندفع جميعاً الثمن الباهظ للبؤس والفقر ولعقائدية التدمير والتكفير وعقائد الإملاء والتكبّر والجهل الفظيع.
عندما ابتلعت البحار اليابسة هذا الاسبوع والتهمت حوالي مئة ألفاً، ثلثهم من الأطفال، في غضون دقائق، اتخذت الكارثة طابعاً آخر، حتى الأميركيين الذين جمدوا معنى الكارثة في احداث 11 أيلول (9 / 11) عام 2001، أعادوا النظر ولو للحظات. ملايين شردوا ومئات الآلاف جرحوا وبلايين الدولارات مطلوبة لاصلاح ما أفسده زلزال آسيا والمد البحري العملاق الذي جرف جزراً كاملة وأبتلع الناس في اندونيسيا وسريلانكا والهند وجزر مالديف وماليزيا وحتى في الصومال.
جميع الدول، الغربية والآسيوية، الغنية منها بالذات مقصرة في دعم العلم والبحوث الضرورية لدرس الجيولوجيا الجديدة وتأثير الطقس في العصر الصناعي. بعض الدول أخذ على عاتقه وضع برامج تدريب على التهيئة للكوارث مثل الهند. وبعضها مثل اليابان بدأ الدرس الضروري لئلا يصاب بمفاجأة «تسونامي». الصين بالذات مقصرة في الاعتناء بالقارة التي ستحكمها. الولايات المتحدة في احتجاج على العالم للومها على تحويل بلايين الدولارات الى الحروب على حساب العلم والبحوث، بل انها غضبت حقاً عندما شُملت في الكلام عن «البخل» على لسان وكيل الأمين العام للأمم المتحدة لشؤون الاغاثة الطارئة، يان ايغلاند.
ايغلاند تحدث أيضاً عن الدول القادرة في آسيا، الصين منها، ودول الخليج بشكل خاص، ليطالبها بصورة غير مباشرة بمد الدعم لمواجهة الكارثة التي لا سابقة لها. وهو محق. انما المطلوب أكثر.
المطلوب أن تتهيأ المنطقة العربية لكوارث طبيعية آتية، حسب الاخصائيين، من زلازل الى صدع يبتلع مدناً كاملة. وهذا يقتضي فكراً جديداً لدى الحكومات والنخبة ليتوقفا عن الاجترار التقليدي للسياسة ويبدآ بتكريس موازنات للعلم والدراسات والبحوث والاجراءات الطارئة لإخلاء المواقع من الناس كي لا يتضاعف بؤس الكارثة. فالأمر ملح وليس مجرد فكرة لا بأس بها.
على الصعيد الاسلامي الأوسع، لربما جاءت كارثة الزلزال الأخير والتيار الجارف معه لتبرز افلاس «البديل» الذي تقدمه شبكة القاعدة وزعيمها اسامة بن لادن وكل من يرافقه في تخدير المسلمين ليظنوا ان «القاعدة» قادرة ومؤهلة لمساعدة المسلمين أمام عجز حكوماتهم.
فلا أحد سمع بمساعدات وفرها رجال «القاعدة» للضحايا المسلمين في اندونيسيا وغيرها لأن هؤلاء الرجال ليسوا قادرين إلا على تصدير الأفكار والتخريب والتدمير والعطش للسلطة. وفي هذا، انهم يختلفون عن رجال المنظمات الاسلامية الأخرى الذين عملوا على الصعيد المحلي وملأوا فراغاً تركته الحكومات عند الشعوب. ولذلك، صحيح قول تلك المنظمات انها مختلفة كلياً عن تنظيم «القاعدة» واسامة بن لادن الذي انشغل هذا الاسبوع، وتزامن مع كارثة مئات آلاف المسلمين في آسيا، بتكريس أبو مصعب الزرقاوي «أميراً» في بلاد الرافدين لـ«القاعدة» وانشغل بـ«تكفير» المشاركة بالانتخابات في العراق.
بعض الحركات الاسلامية تحتج على وضع جميع الاسلاميين في سلة واحدة وبعض قياداتها يقول ان هذه الحركات «تُظلم كثيراً اذا نُسبت الى بن لادن». يقول أيضاً ان «أعمال العنف قطعت طريق تطور حقيقي للحركات الاسلامية» وان «الاخوان المسلمين» قادرون على «تطوير خطاب وأداء عملي على الأرض». يضيف ان الاسلوب البوليسي الذي تعتمده الحكومات والتهميش والاعتقالات والأحكام بالسجن المؤبد أو بالاعدام لا يمكن أن تؤدي الى ترشيد الأداء الاسلامي أو عقلنته في منطقة «سيبقى الدين فيها مهماً»، وفي منطقة «لا يمكن ان يقتلع الدين منها بأي حال من الأحوال».
كثير من هذا الكلام منطقي ومن الضروري ان تصل المنطقة العربية الى مرحلة يطالب الجميع فيها بحق مشاركة الجميع في التجمعات السياسية. انما مشكلة الاسلاميين، حتى المنطقيين منهم، ليست فقط مع الحكومات وانما هي مع الوعود التي يأتون بها الى المنطقة ويتوعدون بها للذين يختلفون معهم عقائدياً ودينياً.
فإذا أرادوا زرع بعض الثقة في القيادات العربية الديموقراطية التي تعمل من أجل اصلاح المنطقة، عليهم ان يتقدموا مسبقاً ببرامجهم السياسية المنطلقة من الاجتهاد والتفسير للدين بما يضمن حقوق غير الاسلاميين وبما يوقف الزحف الاسلامي نحو دستور قائم على الشريعة الاسلامية ومنطلق منها. أقل من ذلك سيعزز الشكوك ببرامج الاسلاميين، ان اختلفوا مع بن لادن أو وجدوا فيه شريكاً.
أما إذا وجدت حركات اسلامية حقاً في زجها في «سلة واحدة» مع بن لادن ظلماً لها، فعليها ان تبرز ذلك بمواقف علنية ضد بن لادن وأمثاله. وأمامها هذا الاسبوع فرصة المعارضة العلنية الواضحة لاختيار بن لادن تنصيب الزرقاوي «أميراً» و«تكفيره» المشاركة في الانتخابات. فالعراق بات مباحاً في نظر الصامتين من الاسلاميين على رغم ان حرب الارهاب فيه أودت بحياة مئة ألف عراقي.
ولئلا يقال ان كل هذا من أجل مقاومة الاحتلال الأميركي للعراق، لنقل ان نصف ما يحدث هو نتيجة الاحتلال والمقاومة الشرعية له، والنصف الآخر ليس سوى استغلال ا
لعراق لشن حروب البدائل عن الوضع الراهن السلطوي.
واقع الأمر ان الجميع يلهث وراء القوة والسلطة، حكومات وتيارات وحركات وشبكة وتنظيم. حقيقة الأمر ان أحداً لا يمتلك مشروعاً «اخلاقياً» مهما زايد على مشاريع الآخرين أو أمعن في تحقيرها، ممن كان من بلاد الغرب أو العرب أو العجم.
أحد الخبراء في دروس التجربة الايرانية قال في مؤتمر في البحر الميت قبل ثلاثة أسابيع أن أحد أهم الدروس هو ان «فكرة قيام دولة اسلامية غير ممكنة»، لأن ما يسمى بالاقتصاد الاسلامي لا وجود له، وبالتالي لا يمكن قيام أو بقاء دولة اسلامية في عالم تتحكم الرأسمالية بنحو 80 في المئة منه.
قال ايضاً ان الايرانيين تعلموا الكف عن تشخيص الداء من زاوية مؤامرات الآخرين عليهم، وتعلموا الانصباب على معالجة نزاعاتهم من الداخل. بكلام آخر انهم في حديث وطني عن أحوالهم ليس حديثاً عاطفياً وانما حديث المصالح الوطنية على الصعيدين المحلي والعلاقات الخارجية ومن منطلق ما يفيد البلد. لذلك، قال الخبير، تحولت ايران الاسلامية من باكستان نحو الهند، ومن اذربيجان نحو ارمينيا. لم يعد مهماً لها الشرق أو الغرب، اليسار أو اليمين. انها تركز، خصوصاً بشبابها، على كيفية التوصل الى الحكم الجيد في الطريق الى دستور ديموقراطي، ففكرة الديموقراطية الاسلامية بأكملها تُدفن يومياً في ايران.
كل هذا هو عكس ما يحدث على الساحة العربية بتناقض مباشر. شباب العرب، حسب الاحصائيات، أصولي وراديكالي هائج في «الضد» لا يمتلك مفاتيح فهم البديل الحقيقي الى غد أفضل انه جيل لوم الجميع والانخراط في نظريات المؤامرة، نصفه يعتقد بأن «القاعدة» تحمل على متنها الخلاص، ومعظمه لم يدرس تجارب قيام ما يسمى بديموقراطيات اسلامية.
انه الجيل الهارب من المرآة، لذلك فإنه بحد نفسه كارثة في صدد الاعداد تضاف الى كوارث الحروب والكوارث الطبيعية. فما لم يتنبه الجميع، حكومات ونخبة وأهالي وأمهات وآباء، الى ما يخلّفه الجهل والتجاهل لمسؤوليات المواطنية، سترافق الكارثة الأجيال المقبلة لزمن بعيد بلا رأفة.
من الظلم الاستمرار بمثل هذا الاستثمار خصوصاً ان الخيارات الأفضل متاحة، وتحت أنوفنا.

sibaradmin

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

AlphaOmega Captcha Classica  –  Enter Security Code
     
 

CAPTCHA
Reload the CAPTCHA codeSpeak the CAPTCHA code
 

*

هام ! لتتمكن من إضافة التعليق يرجى الإجابة على سؤال التحقق التالي:

ما هو ناتج 12 + 11 ؟
Please leave these two fields as-is: