تخليد ذكريات المهاجرين

آراء ومقالات نوفمبر 13, 2015 No Comments

منذ 25 سنة تجمع إحدى الجمعيات في مدينة كولونيا الألمانية مختلف القطع التذكارية والأشياء التي لها علاقة بتاريخ الهجرة في ألمانيا بهدف تخليد ما يتركه المهاجرون المتوفون بألمانيا من قِطَع تذكارية. ومن المقرر عرضها في متحف بإحدى المدن الألمانية المتميزة باستقطابها للمهاجرين. شتيفان ديغه يعرفنا بهذه القطع التذكارية ومنها: أشرطة كاسيت عديدة سجّل أطفال المهاجرين أصواتهم عليها ليخبروا أهلهم في وطنهم الأصلي عن حياتهم الجديدة، حين لم تكن أجهزة الكمبيوتر والهواتف الذكية قد انتشرت بعد.

مستودع جمعية دوميد -التي تتخذ من مدينة كولونيا الألمانية مقرا لها- توجد فيه مجموعة من الصور كبيرة الحجم للمصور غوناي أوتوتونتشوك والتي يظهر فيها رجال ونساء وأطفال تختلف أعمارهم بكل وضوح. وبكل وضوح أيضا يمكن رؤية الفوارق جليا بين مظهر هؤلاء الأشخاص المصورين في الماضي ومظهر أغلبية المواطنين في ألمانيا اليوم. ويوضح المؤرخ الشاب روبرت فوكس، المرشد الذي يرافق عدة مرات في الشهر مجموعات زوار جمعية دوميد لتعريفهم بأقسام المستودع ومحتوياتها، قائلا: ” تقوم المدارس بشكل خاص بإعارة المعروضات المستودَعة هنا عن طيب خاطر، فهذه المعروضات هي شهادات حية جدا، توضح مسارات اندماج السكان من أصل أجنبي داخل المجتمع الألماني”.
bd

بين مغادرة الوطن والوصول إلى بلد المهجر

روبرت فوكس من جمعية دوميد
يوضح المؤرخ الشاب روبرت فوكس، المرشد الذي يرافق عدة مرات في الشهر مجموعات زوار جمعية دوميد لتعريفهم بأقسام المستودع ومحتوياتها، قائلا: ” تقوم المدارس بشكل خاص بإعارة المعروضات المستودَعة هنا عن طيب خاطر، فهذه المعروضات هي شهادات حية جدا، توضح مسارات اندماج السكان من أصل أجنبي داخل المجتمع الألماني”.

عندما قام مهاجرون أتراك عام 1990 بتأسيس جمعية دوميد، سعوا بداية إلى جمع أشياء تذكارية، بينها حقائب وتذاكر سفر وأجهزة راديو وصحف وصور وغير ذلك من الأشياء. وتتحدث تلك القطع التذكارية في مضمونها عن مغادرة الوطن باتجاه الخارج وعن الوصول إلى عالم غريب أو عن الحياة في ألمانيا. ويلاحظ فوكس أن المهاجرين أرادوا في السابق” وما زالوا يريدون القيام بحكاية قصصهم”، ولذلك قامت جمعية دوميد بإجراء آلاف المقابلات مع المهاجرين.

في أحد أقسام المستودع توجد رفوف معدنية يبلغ طولها عدة أمتار. وعليها وضعت معروضات كثيرة ولكل قطعة منها رقما حيث يمكن من خلاله معرفة قصة تلك القطعة كاملا بعد البحث عنه في كومبيوتر الجمعية. في مستودع آخر نجد بين المعروضات إعلانات كبيرة الحجم علقت ولصقت قبل 40 عاما على جدران في اسطنبول للإعلان عن حاجة الشركات الألمانية إلى عُمّال أتراك. كما تم في الماضي نشر مثل تلك الإعلانات في البرتغال واليونان وكوريا الجنوبية أيضا.

خطابات مرئية لمهاجرين في ألمانيا ورسائل مسجلة بالفيديو قاموا إرسالها بالبريد إلى أوطانهم الأصلية
خطابات مرئية لمهاجرين في ألمانيا ورسائل مسجلة بالفيديو قاموا إرسالها بالبريد إلى أوطانهم الأصلية: توجد أيضا العديد من أشرطة الكاسيت الصوتية التي سجّل أطفال المهاجرين عليها أصواتهم ليخبروا أجدادهم وجداتهم في وطنهم الأصلي عن حياتهم الجديدة، حين لم تكن أجهزة الكمبيوتر والهواتف الذكية قد انتشرت بعد.

قصص مثيرة عن الهجرة

من بين معروضات المستودع نجد أيضا صندوقا من النحاس الأصفر يحتوي على كل لوازم مسح الأحذية. هدف أحد المهاجرين الأتراك لكسب الزبائن في برلين من خلال هذا الصندوق التقليدي، رغم عدم حيازته على تصريح رسمي للقيام بعمل مسح الأحذية. وفي نهاية الأمر وقع عمدة برلين إيبرهارد ديبغن شخصيا على الوثيقة المرغوب فيها. واعتبرت الدعاية التجارية آنذاك أن المهاجر التركي هو مساح الأحذية الوحيد في برلين من بلد المشرق.

ويجب الإشارة أيضا إلى ما تركه المهاجرون المتوفون في ألمانيا من قطع تذكارية، من بينها العديد من أشرطة الكاسيت، التي كانون يسجلون فيها رسائلهم إلى الأقارب والاصدقاء ويرسلونها بالبريد إلى الوطن الأصلي. وتحدث أطفال المهاجرين في تلك الأشرطة عن حياتهم في الأوطان مع أجدادهم وجداتهم، حيث لم تكن أجهزة الكومبيوتر قد انتشرت بعد.

من بين القطع التذكارية التي تركها مهاجرون عاشوا حياة جديدة وتوفوا في ألمانيا: صحف وجرائد لمعرفة أخبار الوطن الأصلي
من بين القطع التذكارية التي تركها مهاجرون عاشوا حياة جديدة في ألمانيا وتوفوا فيها: صحف وجرائد لمعرفة أخبار الوطن الأصلي

وقد دعت جمعية أوميد لحضور اجتماع خلال الأيام القادمة تحضره رئيسة البرلمان الألماني السابقة ريتا زيسموت لتعريف الرأي العام بمشروع متحف الهجرة، حيث ترأست زيسموت سابقا، وهي من الحزب الديمقراطي المسيحي، اللجنة المستقلة لشؤون الهجرة. الجمعية تبحث حاليا عن موقع لإقامة هذا المتحف. وذكر المؤرخ فوكس أنه “من المقرر أن يكون هذا الموقع في مدينة ذي علاقة قوية بموضوع الهجرة”. ومن المحتمل أن يتم بناء المتحف إما في برلين أو في شتوتغارت أو في كولونيا”.

شتيفان ديغه

ترجمة: أ.ز

Issam Khoury

As a human rights activist, has been a writer and journalist reporting on developments in the Middle East for over 15 years, with particular emphasis on the human rights situation. He has close ties with NGO’s based in the Middle East, Europe, and North Africa and maintains contacts with the region‘s key political authority figures, and prominent journalists. In 2003, he founded a non-profit organization working on the ground in Syria. Its nearly 200 members provide news coverage of the Syrian Revolution. He has been a speaker at a number of international human rights conferences and over the past nine years has trained more than 400 journalists and citizen journalists. He is the author of two novels.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

AlphaOmega Captcha Classica  –  Enter Security Code
     
 

CAPTCHA
Reload the CAPTCHA codeSpeak the CAPTCHA code
 

*

هام ! لتتمكن من إضافة التعليق يرجى الإجابة على سؤال التحقق التالي:

ما هو ناتج 6 + 4 ؟
Please leave these two fields as-is: