بيروت الجميلة فغقدت عذريتها

 

 

لكم تغنى الشعراء ببيروت، ولكم ضاع الكتاب والسياسيون والمعارضون بين مقاهيها، ولكم حضنت من آلام شعوب المنطقة وويلات حكوماتها.

هذه المدينة التي اختزلت لبنان برمته بكت مع الاجتياح الاسرائلي على أرضها، ونزاع السلاح الفلسطيني الاجئ عندها، والحرب الأهلية بين ملوك الطوائف فيها، وعمليات الموساد والجماعات الإرهابية المتنوعة المنشأ والمنبت.

جعلوا لهذه المدينة الحرة تاريخيا دستورا منشأه أكثر دولة متزمتة في العالم، وفي مدينة لها سمة الدين اسما وفعلا.

بيروت التي أنجبت الرحباني وفيروز ومارسيل وماجد الرومي، أنجبت كما من السياسيين ما لا تطيقه العين، كل منهم ملك لمملكة لم تهيأ يوما لتكون مملكة، خلقت كي تكون عذراء.

لكنهم الآن اغتصبوها، ستختلف الآراء حول سبب الاعتداء، بعضهم سيقول هذا الحزب، والآخر سيقول أن الحكومة، والآخر سيردد أن إسرائيل….. لجميعهم سأترك سطرين فارغين:

………………

……………………

لكن تذكروا دائما أن هناك إنساناً يموت، وشجر ومياه تضيع

~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~

نداء عاجل

انسجاما مع المبادئ الإنسانية و القوانين الدولية نتوجه كهيئات ومنظمات عاملة في حقل الدفاع عن حقوق الإنسان إلى السيد كوفي عنان الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة ندعوه إلى تحمل مسؤولياته ومسؤوليات المنظمة الدولية كممثلة لجميع بلدان وشعوب العالم المنضوية تحت جناحها والتي من المفترض أن تكون المدافع الأول عن القانون وعن حق الشعوب الضعيفة في الحياة والأمن وذلك بالتدخل الفوري والعاجل لوقف العدوان الإسرائيلي الهمجي المتصل على الشعب الفلسطيني الأعزل وعلى الجمهورية اللبنانية والشعب اللبناني كدولة مستقلة ذات سيادة وعضو في هيئة الأمم المتحدة. مستخدمة في عدوانها كل أنواع الأسلحة حتى المحرمة دوليا كالقنابل العنقودية والقنابل السامة والفسفورية الحارقة مستهدفة إبادة السكان المدنيين العزل وترويعهم وتهجيرهم عن مناطق سكنهم وتدمير البنى التحتية للمناطق المستهدفة كالمحطات الكهربائية, خزانات المياه, المطارات , خزانات الوقود، الشوارع الجسور، المرافئ، المستشفيات، رياض الأطفال, المدارس، قصف المساكن وتسويتها بالأرض، تدمير المنابر الإعلامية… مع ما يمثله هذا الفعل من جرائم حرب بحسب معاهدات فيينا و القانون الدولي الإنساني وكله أمام صمت مطبق من منظمة الأمم المتحدة، بل بتأييد ودعم وغطاء من قبل بعض الدول الكبرى كالولايات المتحدة الأمريكية وبعض الدول الأوربية ولهذا كله نطالبكم بشدة بالوقوف إلى جانب الشعوب المعتدى عليها بالعمل الفوري على وقف العدوان و إدانته بشكل صريح وواضح واستنكار هذه الاجتياحات والمجازر الجماعية التي تقوم بها إسرائيل بحق الشعب اللبناني والفلسطيني
وإلا فإن صمتكم يعتبر غطاء وتواطؤا ورضا عن كل ما تقوم به تلك الدولة الخارجة عن القانون الدولي من عدوان.

الموقعون:
1- جمعية حقوق الإنسان في سورية
2- لجان الدفاع عن الحريات الديمقراطية وحقوق الإنسان في سورية – هيئة الرئاسة
3-المنظمة العربية لحقوق الإنسان في سورية
4- المنظمة السورية لحقوق الإنسان ” سواسية “
5- اللجنة الكردية لحقوق الإنسان في سورية
6- لجنة حقوق الإنسان الكردية ” ماف “
7- مركز دمشق لدراسات حقوق الإنسان
8- مركز التنمية البيئية والاجتماعية
9- المركز السوري للإعلام وحرية التعبير
10- المنظمة الكردية للدفاع عن البيئة – كسكايئي –
11- لجان إحياء المجتمع المدني في سورية
12-المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان في سورية

دمشق 18-7-2006

~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~

لبنان الجريح

تجمع المنظمات المدنية السورية يدين وبشدة الانتهاك الإسرائيلي السافر لحياة المدنيين والبنى التحتية اللبنانية. بداية من مزارع شبعا المحتلة وحتى عموم الأرض اللبنانية الجريحة.

ويعزي عوائل الشهداء اللبنانيين والسوريين والكويتيين المغتالين من قبل السلاح العسكري الاسرائيلي الذي خالف كافة المعاهدات والمواثيق الإنسانية والحقوقية.

ويدعو جميع الحكومات والمنظمات ضمن رابط الإنسانية الجامع لتقديم كل العون المادي والسياسي والخدمي للنازحين من بيوتهم المهدمة.

 

المنظمة السورية لحقوق الإنسان

مركز التنمية البيئية والاجتماعية

المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان

~~~~~~~~~~~~

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

AlphaOmega Captcha Classica  –  Enter Security Code
     
 

CAPTCHA
Reload the CAPTCHA codeSpeak the CAPTCHA code
 

*

هام ! لتتمكن من إضافة التعليق يرجى الإجابة على سؤال التحقق التالي:

ما هو ناتج 15 + 14 ؟
Please leave these two fields as-is: