حكايات علمانية الجزء الثاني…عارف حمزة

فلاش مارس 29, 2010 No Comments

شخصية هذا العدد المحامي عارف من الحسكة:

بدأت حكايتة عندما كان طالبا في كلية الحقوق في دمشق،  وعرف من أصدقائه أن أحدهم نال درجة الأستذة وفتح مكتب خاص له، وكون عارف طالب ومدخوله معتمد على موارد ضيقة فقرر أن يشتري هدية بقيمة لا تتجاوز 200ليرة سورية.

ولكنه فوجئ بأن الجميع هداه الهدايا المناسبة لمكتب، ولم يتبقى له ما يميزه سوى مصحف، خاصة وصديقة متدين فذهب نحو متجر خاص بهذه الأمور، وسلم على صاحب المتجر الملتحي والذي يسبح طيلة الوقت. وإليكم الحوار:

عارف: مرحبا…

صاحب المتجر “بزورة” : وعليكم السلام ورحمة الله…

عارف: شو حقوا هذا المصحف الكبير.

صاحب المتجر: أعوز بالله من الشيطان الرجيم…

عارف “مستغربا”: خير في شيء…

صاحب المتجر: يا ابني المصحف “كتاب الله” لا يباع ولا يشترى…

عارف: يعني اخذوا ببلاش…

صاحب المتجر “بتعبير النفي”: يقال هبني هذا المصحف…

عارف: طيب. بقديش بدك توهبني هذا المصحف…

صاحب المتجر: أعوز بالله… أربعة آلاف فقط يا ابني…

عارف “المصدوم”: أربعة آلاف ليرة… ولو…

صاحب المتجر “بهيئة الوقار”: نعم يا ابني.

عارف “بعفوية الطالب الجامعي”: طيب عندك ملخص.

فما كان من صديقة إلا ودفعة نحو الخارج، مجنبا إياه شتائم الشيخ المذهول برد عارف.

هذه الحكاية واقعية وحدثت في دمشق، وبإمكانك زيارة مكتب المحامي عارف مقابل مبنى محافظة الحسكة للتأكد.

sibaradmin

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

AlphaOmega Captcha Classica  –  Enter Security Code
     
 

CAPTCHA
Reload the CAPTCHA codeSpeak the CAPTCHA code
 

*

هام ! لتتمكن من إضافة التعليق يرجى الإجابة على سؤال التحقق التالي:

ما هو ناتج 8 + 6 ؟
Please leave these two fields as-is: