كمال دُقدُق "نجمة الحياة في سماء العدم"

جائني خبر وفاة كمال وكان آخر خبر اتوقعه في الدنيا. صدمت به ورفضته وكانني صدقت ظني ان امثاله لا يموتون. كيف يموت مثل كمال وهو الذي كان نجمة للفرح والحياة في سماء العدم وزمان الحزن والندم؟ كيف يرحل امثاله من الودودين والشرفاء عن حياتنا ونحن لم نفطم بعد من رحيق صداقتهم؛ كيف يتركونا مستوحشين منخذلين ونحناكثر ما نكون حاجة اليهم؛ كيف يسير العالم “عاديا” بدونهم؛ وهل ستكون الدنيا من بعدهم الا مرة الطعم وكابية اللون وحارقة الملمس؛ وكيف يكون الحديث عنهم؛ وما بقي في القدرة إلا صراخا اعمي للقلب تجاه عجز الانسان امام تصاريف القدر الاعمي والاصم؟
تعرقت علي كمال مثل الكثيرين؛ بمبادرة منه وهو يفتح نفاجا جديدا للصداقة والانسانية؛ يسكب عبره مكامن روحه الطاهرة والشفافة في حيواتنا الغليظة؛ فيضيف اليها من رونقه ولطفه ويرتفع بنا الي مقام الانسان – الانسان. اتصل بي محاورا في قضايا العمل العام ومحور حبه الاصيل:السودان وأهل السودان. تلاقينا علي حب الناس وقضايا الناس وفي هذا اتفقنا واختلفنا وتواددنا. تحاورنا من اليوم الاول وكاننا خلان قد جمعنا العهد منذ الالزل؛ وسري الحديث بيننا سلسا وكانه كان مكتوب في كتابة الصداقة القديم باحرف لا تذوب؛ وكان كل ذلك من فضل كمال ومن اشراق كمال؛ هذا الذي رحل وترك لنا الألم.
واذا قيل ان الخطاب نصف المشاهدة؛ وان المخاطبة الصوتية هي ثلاثة ارباعها؛ فان الحديث مع كمال دقدق هوالمشاهدة الحقيقية وهو الحضرة الحقة في مقام الانسانية. كان قلب كمال واسعا شمل الناس والعالمين؛ وكان له لسان حلو ينطق بمكانين روحه الجميلة فياسرك من اول لحظة. لم يكن احد قادرا علي عدم حب كمال؛ لانه كان خلاصة المحبة تمشي علي قدمين.
تعرفت علي كمال من بوابة العمل العام؛ وانتهي بنا الحال- كما الجميع معه- ؛ الي شرفات الصداقة الخاصة. كان ينتمي لليسار وكان اتصاله الاول بي في وقت كنت اكيل الطعنات المؤلمة لبعض منتسبي وممارسات اليسار؛ ويكيل لي البعض منهم طعنات مثلها او اشد. لم يكن ذلك حوار وانما حربا ضروس؛ ديست فيها مشاعهر ومزقت فيها صداقات وتحطمت فيها اقانيم؛ وحينها اتصل بي كمال.
لم يتصلي بي كمال ليقول لي كف عن هذا وقف؛وانما ليعلن تضامنه معي؛ وليطالبني بالمزيد من الكتابة؛ وليري مشروعية الاختلاف رغما عن الشرر المتطاير؛ وينظر الي الموضوعي رغم الذاتي النازف؛وليتضامن مع الانسان رغم ان الحرب تزهؤر فيك الحيوان؛ وليشدد علي ما رآه اتيجابيا في ذلك النقد وفي ذلك الصراع؛ رغما عن لغتي الحارقة التي لم تغب علي فطنته؛ والتي اوصل لي رايه فيها؛ باكثر ما يكون من الاريحية والنبل.
كمال دقدق كان واحدا من هؤلاء الناس؛ ممن كنت احتفظ بهم دائما في ذاكرتي؛ وانا اتحدث عمن اسميهم شرفاء اليسار! اقول انه كان من شرفاء اليسار؛ لانه كان من شرفاء الناس؛ ففي مقام الشرف والانسانية الحقة؛ تسقط كل التقسيمات العشوائية والعارضة؛ وتبقي حقيقة الانسان؛ والذي تجلي كافضل ما يكون التجلي؛ وكاجمل ما يكون الجمال؛ ؛ في كمال.
تحاورنا مع كمال في اول حديث بيننا؛ لنكتشف ان لنا اصدقاء مشتركين؛ ومن بينهم القديس المنسي:عبدالله القطي. تركنا كل ما طرقناه في البدء وابحرنا مع امواج هذا الانسان العظيم. طلب مني كمال ان اكتب بعضا ما قلت؛ فكانت ان اتت كلماتي متعثرة في حروف الامتنان والتوثيق التي كتبتها عن ذلك الصديق؛ والتي اهديتها الي كمال ورقية وراق؛ تلك الصديقة الانسانة الاخري؛ والنجمة الدافئة في سماوات العدم. طلبت منه ان يكتب هوايضا؛ فتحجج ضاحكا بانه من انصار ثقافة المشافهة؛ وحكي لي عن طلبات اخري كثيرة مماثلة؛ كان يتعامل معها ببساطة؛ لانه كان ذلك الانسان الحقيقي والمثقف الحقيقي والصديق الحقيقي.
تحسر البعض علي كمال؛ انه كان مشروع كاتب لم يكتمل. تحسروا علي ضياع كل تلك الثقافة النادرة والاطلاع الموسوعي والعقل المضاء الذي يطرح دررا ويفتح دروبا جديدا للمعرفة والمثاقفة؛ اثناء بسيط الكلام. اقول لهم ان كمال لم يكن يطمح ان يكون كاتبا؛ ولو ارادها لفعل؛ ولكنه كان يطمح ان يكون صديقا وانسانا وسندا ودعما للآخرين؛ وفي هذا المجال فقد اكتمل مشروعه بافضل ما يكون الاكتمال.
دعاني كمال لزيارته عدة مرات؛ ودعوته لمثلها؛ لم يسمح رافع القدم بتحقيقها. وعندما تحدثنا عن الكتب؛ دعاني بكل اريحية للاستفادة من حصيلة مكتبته التي اسماها بالمتواضعة؛ والتي علمت من الاصدقاء انها كانت كنزا؛ مبذول للراغبين. لم اندهش اذن عندما قالت لي الصديقة المشتركة عالية عوض الكريم ان كمال يذبح الخرفان احتفاءا بضيوفه؛ فقد كان يحتفي بالانسان فيهم؛عندما يبحث عنهم بالهاتف ويخابرهم بالساعات وعندما يدعوهم لزيارته وعندما يذهب اليهم وعندما يسلفهم الكتاب النادر العزيز الحصول عليه في الغربة وعندما يكرمهم بذبح سمين.
في اتصالي الاخير به؛ في نهاية نوفمبر من العام الماضي؛ وكنت وقتها في برلين؛ كنت حزبنا وكان كمال سعيدا. كنت حزينا ومبتئسا ومكسورا برحيل امي الذي فتح في قلبي جراحا عميقة الغور؛ وكان كمال سعيدا في متابعة نمو الحياة في طفله الذي كان في طور التكور؛ والذي لم ير النور بعد. مسح كمال عني حزني واشتركت معه في الفرح؛ تحدثنا عن الموت والحياة والهجرة والحرب والسياسة والادب؛ تحدثنا وكاننا راينا بعضنا امس او سنلتقي غدا؛ تحاورنا وكاننا التقينا سرمدا ولن نفترق ابدا؛ وما كنت اعلم انه الحديث الاخير.
قال لي كمال ضمن ما قال؛ في ذلك الحوار الذي لا يزال وقع صوت كمال الجم
يل يرن في ذاكرتي؛ ننا كسودانيين اهملنا الكتابة عن ثيمتين من اهم ثيمات حياتنا المعاصرة: الحرب والرحيل. تحدث لي عن الادب الذي خلفته تجارب الحرب وتجارب الهجرة في ذاكرة الشعوب المختلفة؛ تنقل بي عبر مسارات متعددة من قضايا الاجتماعي والنفسي والوجودي؛ في اتصاله بهاتين المأساتين اللتين تعرض لهما شعبنا في نصف قرنه الاخير؛ حربا مدمرة ورحيلا ونزوحا قسريا؛ ينزف الناس تحتهما بصمت؛ دون ان تُخط عنهما الكلمات.
كان كمال في كل هذا مهموما بالانسان. بمئات الالوف وربما ملايين الناس ممن مروا عبر طريق الجلجلة؛ وكانوا ضحايا للحرب وضحايا للنزوح وضحايا للتهجير القسري وليس الهجرة الواعية الطوعية. كان يتحدث عن نفسه وعني لا محال؛ ولكن ايضا عن ملايين الضحايا ممن لا وجه لهم ولا اسم قد بقي او رُسِم؛ وكان يطالب بان تسجل معاناتهم في كتاب التاريخ وكتاب الوطن؛ حتي نمسح عن ذكراهم – علي الاقل – بعض غبار الغياب؛ وعن ارواحهم بعض العذاب؛ وحتي نجعل لتضحيتهم وموتهم المجاني بعضا من معني؛ في مسيرتنا للتعلم من الكارثة؛ وفي طريق الاياب.
شاطرني كمال الاحزان في وفاة والدتي؛ وقلت له ان التعويض الوحيد عن الحزن؛ يكمن في التقاطي لملامح امي؛ في وجه طفلتي؛ بين الحين والاخر؛ في ابتسامة او تقطيبة لها. تحدثنا عن جدلية الحياة وكيف نجددها ونمسح احزانها عبر خلقها في صورة اطفالنا الذين نعشقهم اكثر من انفسنا. اشركني كمال في مشاعره الجميلة كاب قادم. تحدثنا طويلا عن معني الامومة والابوة والحياة والموت؛ وكعادته كانت كلماته هي عين الحقيقة وخلاصة الروح وعصارة المنطق؛ لا تملك الا ان تحسد نفسك بعد سماعها؛ علي معرفتك بهذا الانسان.
اليوم اقول ان كمال اذ رحل وتركنا كاليتامي؛ فان العزاء في بذرة الحياة التي زرعها قبل ان يقول وداعا لنا نحن المشدوهين والمجروحين والمصدومين. لوعتي انا علي زوجته الرقيقة الملتاعة وعلي طفله الذي لن تكتحل عيناه بمرآه؛ وقلبي معهم من هنا والي ابد الابدين: ولكني اقول لهم لم يمت كمال؛ اذ كان نجمة الحياة في سماوات والعدم؛ وواحة الامل في صحاري الهجرة والانهزام والالم؛ وسيبقي هكذا دائما في ذكرانا؛ نحن من عرفناه؛ نستمد من ذكراه الصبر الجميل؛ ونتعلم طريق الانسانية الحقة؛ حتي نلحق به ذات يوم؛ لاكمال ما انقطع من حديث.
عادل عبدالعاطي

4فبراير 2005

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

AlphaOmega Captcha Classica  –  Enter Security Code
     
 

CAPTCHA
Reload the CAPTCHA codeSpeak the CAPTCHA code
 

*

هام ! لتتمكن من إضافة التعليق يرجى الإجابة على سؤال التحقق التالي:

ما هو ناتج 2 + 6 ؟
Please leave these two fields as-is: